11/16/2018

Terjemah Asbabun Nuzul Suyuti

Tags

Terjemah Asbabun Nuzul Suyuti
Nama kitab: Terjemah Asbabun Nuzul
Judul asal: Asbabun Nuzul al Musamma Lubaabun Nuqul fi Asbabin Nuzul (أسباب النزول المسمى لباب النقول في أسباب النزول)
Penulis: Jalaluddin Suyuti
Penerjemah:
Bidang studi: Ilmu Al-Quran

Daftar Isi



PROFIL KITAB ASBABUN NUZUL

Kitab asbabun nuzul karya Imam Suyuthi memiliki judul asli "Lubaabun Nuqul fi Nuzulul Qur'an". Kitab ini diterbitkan pertama kali pada tahun 1280 hijriyah atau 1863 masehi di Boulaq.

Dalam muqaddimahnya Imam Suyuthi menuliskan bahwa kitab asbabun nuzul ini dirangkum dari beberapa kitab hadis dan kitab-kitab rujukan utama yang telah diseleksi jalur periwayatannya. Maksud dari penyusunan kitab asbabun nuzul karya Imam Suyuthi ialah mengetahui makna ayat al-Qur'an yang sebenarnya melalui latar belakang peristiwa yang menyertainya turunnya ayat tersebut.

PROFIL JALALUDDIN SUYUTHI

Nama: Jalaluddin Suyuti
Nama lengkap: Abul-Fadal ‘Abdur Raḥman ibnu Abi Bakar ibnu Muḥammad Jalaluddin al-Khudayri al-Suyuṭi (Arab: جلال الدين عبد الرحمن بن أبي بكر بن محمد الخضيري السيوطي‎)
Lahir: Mesir, 3 Oktober 1445 M/ 1 Rajab 849 H
Tempat: Kairo, Mesir
Meninggal: 18 Oktober 1505
Madzhab: Fikih Syafi'i
Aqidah: Asy'ariyah
Tasawuf: Syadziliyah
Karya tulis:

Tafsir al-Jalalain (Arab: تفسير الجلالين‎, makna literal. 'Komentar Dua Jalal'); Tafsir Quran yang ditulis oleh Jalaluddin Suyuti dan gurunya Jalaluddin Al-Mahalli)
Al-Itqān fi ‘Ulum Al-Qur’an
Al-Tibb al Nabawi (Arab: الطب النبوي‎, lit. 'Pengobatan Nabi')
Al-Jaami' al-Kabir (Arab: الجامع الكبير‎)
Al-Jaami' al-Saghir (Arab: الجامع الصغير‎)
Dur al-Manthur (Arab: درالمنثور‎) in tafsir
Alfiyyah al-Hadith
Tadrib al-Rawi (Arab: تدريب الراوي‎) both in hadith terminology
History of the Caliphs (Tarikh al-khulafa)
Tabaqat al-huffaz, an appendix to al-Dhahabi's Tadhkirat al-huffaz
Nuzhat al-julasāʼ fī ashʻār al-nisāʼ (Arabic: نزهة الجلساء في أشعار النساء‎), 'an anthology of women's verse'
Al-Khasais-ul-Kubra, which discusses the miracles of Islamic prophet Muhammad


MUKADDIMAH


سم الله الرحمن الرحيم

مقدمة
الحمد لله الذي جعل لكل شئ سببا، وأنزل على عبده كتابا عجبا، فيه من كل شئ حكمة ونبا، والصلاة والسلام على سيدنا محمد أشرف الخليقة عجما وعربا، وأزكاهم حسبا ونسبا، وعلى آله وأصحابه السادة النجبا.

وبعد: فهذا كتاب سميته: لباب النقول في أسباب النزول لخصته من جوامع الحديث والأصول، وحررته من تفاسير أهل النقول، وبالله أسأل النفع به فهو أكرم مسؤول، وأعظم مأمول.

لمعرفة أسباب النزول فوائد واخطأ من قال لا فائدة له لجريانه مجرى التاريخ ومن فوائدة الوقوف على المعنى أو إزالة الأشكال قال الواحدي لا يمكن معرفة تفسير الآية دون الوقوف على قصتها وبيان سبب نزولها وقال أبن دقيق العيد بيان سبب النزول طريق قوي في فهم معاني القرآن وقال ابن تيميه معرفة سبب النزول يعين على فهم الآية فإن العلم بالسبب يورث العلم بالمسبب وقد أشكل على جماعة من السلف معاني آيات حتى وقفوا على أسباب نزولها فزال عنهم الإشكال وقد بسطت أمثلة ذلك في النوع التاسع من كتاب الإتقان في علوم القرآن وذكرت له فوائد أخرى من مباحث وتحقيقات لا يحتملها هذا الكتاب قال الواحدي ولا يحل القول في أسباب نزول الكتاب إلا بالرواية والسماع ممن شاهدوا التنزيل ووقفوا على الأسباب وبحثوا عن علمها وقد قال محمد بن سيرين سألت عبيدة عن آية من القرآن فقال أتق الله وقل سدادا ذهب الذين يعلمون فيم أنزل القرآن وقال غيره معرفة سبب النزول أمر يحصل للصحابة بقرائن تحتف بالقضايا وربما لم يجزم بعضهم فقال

أحسب هذه الآية نزلت في كذا كما قال الزبير في قوله تعالى فلا وربك لا يؤمنون الآية وقال الحاكم في علوم الحديث إذا أخبر الصحابي الذي شهد الوحي والتنزيل عن آية من القرآن أنها نزلت في كذا فإنه حديث مسند ومشى على هذا أبن الصلاح وغيره ومثلوه بما أخرجه مسلم عن جابر قال كانت اليهود تقول من أتى امرأته من دبرها في قبلها جاء الولد أحول فأنزل الله نساؤكم حرث لكم الآية وقال ابن تيميه قولهم نزلت الآية في كذا يراد به تارة أنها سبب النزول ويراد به تارة أن ذلك داخل في الآية وإن لم يكن السبب كما نقول عني بهذه الآية كذا وقد تنازع العلماء في قول الصحابي نزلت هذه الآية في كذا هل يجري مجرى المسند كما لو ذكر السبب الذي أنزلت لأجله أو يجري مجرى التفسير منه الذي ليس بمسند فالبخاري يدخله في المسند وغيره لا يدخله فيه واكثر المسانيد على هذا الاصطلاح كمسند احمد وغيره بخلاف ما إذا ذكر سببا نزلت عقبه فإنهم كلهم يدخلون مثل هذا في المسند انتهى وقال الزركشي في البرهان قد عرف من عادة الصحابة والتابعين أن أحدهم إذا قال نزلت هذه الآية في كذا فإنه يريد بذلك أنها تتضمن هذا الحكم لا أن هذا كان السبب في نزولها فهو من جنس الاستدلال على الحكم بالآية لا من جنس النقل لما وقع قلت والذي يتحرر في سبب النزول أنه ما نزلت الآية أيام وقوعه ليخرج ما ذكره الواحدي في سورة الفيل من أن سببها قصة قدوم الحبشة فإن ذلك ليس من أسباب النزول في شئ بل هو من باب الإخبار عن الوقائع الماضية كذكر قصة قوم نوح وعاد وثمود وبناء البيت ونحو ذلك وكذلك ذكره في قوله واتخذ الله إبراهيم خليلا سبب اتخاذه خليلا فليس ذلك من أسباب نزول القرآن كما لا يخفى

تنبيهات

الأول ما جعلناه من قبيل المسند من الصحابي إذا وقع من تابعي فهو مرفوع أيضا لكنه مرسل فقد يقبل إذا صح السند إليه وكان من أئمة التفسير الآخذين عن الصحابة كمجاهد وعكرمة وسعيد بن جبير أو اعتضد بمرسل آخر ونحو ذلك.

الثاني كثيرا ما يذكر المفسرون لنزول الآية أسبابا متعددة وطريق الاعتماد في ذلك أن تنظر إلى العبارة الواقعة فإن عبر أحدهم بقوله نزلت في كذا والآخر نزلت في كذا وذكر أمرا آخر فقد تقدم أن هذا يراد به التفسير لا ذكر سبب النزول فلا منافاة بين قولهما إذا كان اللفظ يتناولهما كما بينته في كتابي الإتقان وحينئذ فحق مثل هذا أن لا يورد في تصانيف أسباب النزول وانما يذكر في تصانيف أحكام القرآن وإن عبر واحد بقوله نزلت في كذا وصرح الآخر بذكر سبب خلافه فهو المعتمد كما قال ابن عمر في قوله نساؤكم حرث لكم إنها نزلت رخصة في وطء النساء في أدبارهن وصرح جابر بذكر سبب خلافه فاعتمد حديث جابر وان ذكر وأحدا سببا وآخر سببا غيره فقد تكون نزلت عقيب تلك الأسباب كما سيأتي في آية اللعان وقد تكون نزلت مرتين كما سيأتي في آية الروح وفي خواتيم النحل وفي قوله ما كان للنبي والذين آمنوا الآية مما يعتمد في الترجيح النظر إلى الإسناد وكون راوي أحد السببين حاضر القصة أو من الماء التفسير كابن عباس وأبن مسعود وربما كان في أجدى القصتين فتلا فوهم الراوي فقال نزلت كما سيأتي في سورة الزمر

الثالث أشهر كتاب في هذا الفن الآن كتاب الواحدي وكتابي هذا يتميز عليه بأمور أحدها الإختصار ثانيها الجمع الكثير فقد حوى زيادات كثيرة على ما ذكر الواحدي وقد ميزتها بصورة (ك) رمزا عليها ثالثها عزوة كل حديث إلى من خرجه من أصحاب الكتب المعتبرة كالكتب الستة والمستدرك وصحيح إبن حبان وسنن البيهقي والدارقطني ومسانيد أحمد والبزار وأبى يعلي ومعاجم الطبراني وتفاسير أبن جرير وابن آبى حاتم وابن مردويه وأبى الشيخ وابن حبان والفريابي وعبد الرزاق وابن المنذر وغيرهم وأما الواحدي فتارة يورد الحديث بإسناده وفيه مع التطويل عدم العلم بمخرج الحديث فلا شك أن عزوه إلى أحد الكتب المذكورة أولى من عزوه إلى تخريج الواحدي لشهرتها واعتمادها وركون الأنفس إليها وتارة يوزده لا مقطوعا فلا يدري هل له إسناد أو لا رابعها تمييز الصحيح من غيره والمقبول من المردود خامسها الجمع بين الروايات المتعددة سادسها تنحية ما ليس من أسباب النزول

وهذا آخر المقدمة ومن هنا نشرع في المقصود بعون الملك المعبود.


DOWNLOAD TERJEMAH ASBABUN NUZUL IMAM SUYUTHI

- Asbabun Nuzul (1)
- Asbabun Nuzul (2)
- Asbabun Nuzul (3)
- Asbabun Nuzul (4)
- Asbabun Nuzul (5)
- Asbabun Nuzul (6)
- Asbabun Nuzul (7)
- Asbabun Nuzul (8)
- Asbabun Nuzul (9)
- Asbabun Nuzul (10)
- Asbabun Nuzul (11)
- Asbabun Nuzul (12)
- Asbabun Nuzul (13)
- Asbabun Nuzul (14)
- Asbabun Nuzul (15)

DOWNLOAD KITAB ASBABUN NUZUL VERSI ARAB

- Asbabun Nuzul (Arab)

Dapatkan buku-buku Islam karya A. Fatih Syuhud di sini.. Konsultasi agama, kirim via email: alkhoirot@gmail.com

Untuk Konsultasi Agama kirim ke: alkhoirot@gmail.com atau info@alkhoirot.com
Dapatkan buku-buku Islam karya A. Fatih Syuhud di sini!

EmoticonEmoticon